ResourcesPress Release

قوات الدعم السريع السودانية تستهدف المستشفيات والاعتصام السلمي؛ مقتل عشرات المدنيين

منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان تدعو إلى وقف فوري لأعمال العنف التي تقودها الحكومة ضد المحتجين، وإلى تدخل عاجل من الجهات الدولية الفاعلة لدعم إحقاق العدالة


: للنشر الفوري
يونيو 2019
للاتصال: سامانثا كوبفرمان – media@phr.org، محمول: 917-679-0110

نيويورك – تحول اعتصام سلمي عقد في الخرطوم صباح اليوم للمطالبة بحكومة مدنية إلى مذبحة على يد قوات الدعم السريع السودانية، وهي ميليشيا عسكري مسؤولة عن ارتكاب جرائم فادحة بحق الشعب السوداني. وبحسب نقابة أطباء السودان، قُتل قرابة 30 شخصاً وأصيب أكثر من 200 شخص آخرين بالرصاص الحي، وتعرضت مستشفيات عدة للهجوم. ويخشى الأطباء من معاقبتهم بسبب علاج المصابين. وتأتي حملة القمع اليوم بعد شهور من العنف المميت
. ضد المحتجين الذين يضغطون من أجل الديمقراطية والحقوق


وتعمل أطباء من أجل حقوق الإنسان على رصد عنف الحكومة ضد الشعب السوداني منذ بدء جولة الاحتجاجات في ديسمبر. ففي أبريل، أصدرت المنظمة تقريراً عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان على يد قوات الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير طوال أشهر الاحتجاجات، بما في ذلك استخدام القوة غير المتناسبة وغير الضرورية، والمميتة في بعض الأحيان. ويستعرض تقرير “التخويف والاضطهاد: هجمات السودان على المتظاهرين والأطباء السلميين”، أمثلة محددة وقعت بين 19 ديسمبر 2018 و17 مارس 2019 عن هجمات استهدفت الاحتجاجات السلمية والمهنيين الطبيين الذين يدعمون المحتجين أو يقدمون العلاج لهم. ويدعو التقرير إلى محاسبة أفراد الحكومة السودانية وقوات الأمن الذين ارتكبوا جرائم ضد المتظاهرين والمجتمع الطبي، ويطالب بإنصاف الضحايا. وفي الأسابيع التالية، أطلق سراح الأطباء والسجناء الآخرين، وأُجبر الرئيس على ترك منصبه وأُدخل السجن. وتبع ذلك حوار بين قادة حركات
. المعارضة والمسؤولين المعينين حديثاً في مجلس انتقالي، ومعظمهم قادة في الحكومة السابقة


وقالت مريم الخواجة، مديرة مكتب أوروبا والمديرة المؤقتة للدعاوة لدى أطباء من أجل حقوق الإنسان: ” تعتبر الهجمات المميتة التي ارتكبتها قوات الدعم السريع في السودان اليوم دليلاً على أن العنف ضد المتظاهرين المسالمين يتصاعد من جديد. وهذه إشارة خطيرة إلى ضعف احتمال أن تؤدي المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي
“. والممثلين المدنيين في المستقبل القريب إلى الديمقراطية وضمان احترام حقوق الإنسان في السودان


إن الشعب السوداني يمارس حقه في التعبير عن رفضه النظام العسكري الانتقالي وعن الحاجة الملحة إلى تشكيل”
حكومة ذات أغلبية مدنية. من جهتها، تستخدم السلطات السودانية الإرهاب لإخماد أصواتهم، بما في ذلك منع العاملين
” . الطبيين من حقهم المثبت في القانون الدولي في ممارسة وظائفهم وعلاج الجرحى

ترحب منظمة أطباء بلا حدود بتصريح ميشيل باشيليت المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة اليوم،” وتؤكد على ضرورة الضغط على الحكومة السودانية لحماية المدنيين واحترام حقوقهم الإنسانية الأساسية والضغط من أجل المساءلة. بناء عليه، يتعين على مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة عقد جلسة عاجلة بشأن السودان وتشكيل بعثة طارئة لتقصي الحقائق، تدخل السودان لتوثيق الحقائق على الأرض، كونه يستخدم منصته الدولية لوضع حد لهذا العنف، ومحاسبة الجناة، ودعم الانتقال إلى حكم مدني. لقد أدى التأخير في المساءلة عن انتهاكات حقوق الإنسان وعدم وجود مواجهة دولية منسقة للانتهاكات الفظيعة في السودان إلى تفاقم الوضع المتفجر وتعريض الشعب السوداني لمزيد
. “من الخطر


أطباء من أجل حقوق الإنسان هي منظمة دفاع ومناصرة مقرها نيويورك، وتستخدم العلم
. والطب لمنع الفظائع الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان

Media Contact